elromani


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
جروبنا على الفيس بوك https://www.facebook.com/photoselect.php?oid=77110389989#/group.php?gid=77110389989
المواضيع الأخيرة
» تماجيد وترانيم للقديس ابو سيفين
السبت 12 ديسمبر - 15:52 من طرف مينا فريد

» ترنيمة "فى يوم من الايام شفت تلات رهبان" للشماس بولس ملاك
السبت 12 ديسمبر - 15:50 من طرف مينا فريد

» شريط قلب يسوع " فريق التسبيح "
السبت 12 ديسمبر - 15:47 من طرف مينا فريد

» شريط ( تـائــة فــى غــربـتــى
الأربعاء 2 ديسمبر - 0:43 من طرف Admin

» مجموعه ترانيم للشهيد العظيم مارمينا
الثلاثاء 1 ديسمبر - 23:47 من طرف Admin

» شريط شفيع عمري لفريق صوت الرب
الثلاثاء 1 ديسمبر - 23:22 من طرف Admin

» ترنيمة " ارفع عيونك للسما " للشماس أسامة سبيع
الثلاثاء 1 ديسمبر - 23:19 من طرف Admin

» شــريــط طيب و حنين لــــ بــــــولـــــس ملاك
الثلاثاء 1 ديسمبر - 23:06 من طرف Admin

» شــريــط متعلش الهم ومتخفش لساتر ميخائيل
الثلاثاء 1 ديسمبر - 20:07 من طرف Admin

تصويت
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
مينا فريد
 

شاطر | 
 

 سمات الزواج المسيحى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 540
نقاط : 1641
تاريخ التسجيل : 08/08/2009

مُساهمةموضوع: سمات الزواج المسيحى   الجمعة 11 سبتمبر - 22:14








بسم الآب والإبن والروح القدس إله واحد آمين

سمات الزواج المسيحى


الرجل
هو رأس المرأة كما أن المسيح أيضا رأس الكنيسة وهو مخلص الجسد. ولكن كما
تخضع الكنيسة للمسيح كذلك النساء لرجالهن في كل شيء. أيها الرجال أحبوا
نساءكم كما أحب المسيح أيضا الكنيسة وأسلم نفسه لأجلها. لكي يقدسها مطهرا
إياها بغسل الماء بالكلمة. لكي يحضرها لنفسه كنيسة مجيدة لا دنس فيها ولا
غضن أو شيء من مثل ذلك بل تكون مقدسة و بلا عيب. كذلك يجب على الرجال أن
يحبوا نساءهم كأجسادهم من يحب امرأته يحب نفسه. فإنه لم يبغض أحد جسده قط
بل يقوته ويربيه كما الرب أيضا للكنيسة. لأننا أعضاء جسمه من لحمه ومن
عظامه. من أجل هذا يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بامرأته و يكون الاثنان
جسدا واحدا (أف 5: 23 ـ31)

واضح هنا ن علاقة الزوجين هى على مثال علاقة السيد المسيح بالكنيسة. ولهذا نستطيع أن نستخلص بعض سمات العلاقة بين الزوجين :
[size=21]1 ـ علاقة دائمة :

فهما جسد واحد لا ينفصل.
قد تحدث مشاكل وهذا أمر طبيعى، ولكن يظل الواحد جزءا من كيان الآخر.
إنسان طلق زوجته،
وحاول أن يتخلص من كل ما يذكره بها أو بالزواج، كل صورة، كل شيء اشترياه
معا أو اشترته هى، كل خطاب .. .. وفى النهاية وجد أنه يتخلص من جذوره، ومن
ماضيه، ومن ذكريات حياته الحلوة، بل من هويته ومن كيانه.


2 ـ علاقة مكلفة :
فهى ترتبط بالترك.
ترك الحياة التى اعتدت عليها، ترك الأب والأم (المقصود هنا التوقف عن جعل
العائلة التى نشأ فى وسطها محورا لحياته).

إنها اختيار طريق على حساب كل الخيارات الأخرى.
مكان جديد (راعوث ونعمى).
أسلوب جديد.
إختيار المستقبل بكل خفاياه ومسئولياته، لنعيش معا على السراء والضراء.

3 ـ علاقة حرية والتزام :
إلتزامات آخذها على نفسى بحرية وبروح المحبة.
بحرية، إختيار الإخلاص والمشاركة.
ليس المقصود الحرية أن أفعل ما أريد، بل اختيار طريقة التعبير عن المحبة والولاء للطرف الآخر.

4 ـ علاقة شخصية :
ليست مجرد قائمة من القوانين نلتزم بها. إنما علاقة عطاء، وارتباط شخصى.
لا يمكن أن يتطابق زوجان، فلا يمكن أن توضع قائمة.

5 ـ علاقة محبة غير مشروطة :
فهى لا تسقط أبدا.
لن تنتهى العلاقة بسبب نقائصنا، أو عدم بلوغنا المستوى المطلوب.

6 ـ علاقة تسامح :
والمسامحة جزء رئيسى من المحبة غير المشروطة.
أ ـ مسامحة تهدف إلى إعادة العلاقة إلى مجراها بدلا من النزوع إلى الانتقام.
فالإساءة إلى
الشريك هى إساءة إلى الذات، .. ورد الإساءة يزيد اتساع فجوة الغضب والألم
بين الطرفين، بينما المطلوب إيجاد وسيلة لعلاج العلاقة المجروحة.

من الضرورى
التعبير عن الغضب والألم لكن ليس بإغضاب الآخر أو إيذائه، لأن ذلك يضعه فى
موقف الدفاع عن النفس بدلا من المساعدة فى حل المشكلة.

ب ـ مسامحة مجانية :
لا تعتمد على الترضية أو التعويض، وإلا صارت صفقة وليست مسامحة.
ج ـ مسامحة تحمل كل طرف مسئولية سلوكه :
فهى مجانية، ولكنها ليست رخيصة.
فلا بد أن يعرف الخطأ ثم تأتى المسامحة.
د ـ مسامحة يتبعها الاعتراف والتغيير :
فالمسامحة تحرر الطرف الآخر من محاولات تعويض خطئه، لكنها لن تضمن إصلاح العلاقة.
فلابد من الاعتراف والعمل على التغيير واستمرار العلاقة.
هـ ـ ليست المسامحة هى النسيان، لكنها تذكر الماضى بروح التعلم :
الانتصار المشترك على الأخطاء، يجب أن يكون سبب فرح. وتذكره يبعث الرجاء فى علبتها.

7 ـ علاقة معونة وتعزية :
أ ـ والمعين المعزى يجيد فن الإصغاء. لا يدرك الكلمات فقط، بل يستشف مشاعر شريك حياته ويقرأ أفكاره الصامتة.
محاولة فهم ما يعانيه، وليس التحويل إلى أنفسنا.
ب ـ ولا يقل (ألم أقل لك) حيث انعكاسها مخيب للآمال.
ج ـ تدخل وتقديم المعونة عند الطلب فقط. خصوصا فى أمور العمل.

8 ـ علاقة رجاء :
التركيز على الانتصارات أو النجاحات التى حققناها.
التركيز على ما نستطيع عمله، وليس ما لانستطيع عمله.
إدراك كوننا أبناء الله، وجزءا من ملكوت الله الذى يملك على الأرض.












[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elromani.alafdal.net
 
سمات الزواج المسيحى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
elromani :: الأسرة-
انتقل الى: