elromani


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
جروبنا على الفيس بوك https://www.facebook.com/photoselect.php?oid=77110389989#/group.php?gid=77110389989
المواضيع الأخيرة
» تماجيد وترانيم للقديس ابو سيفين
السبت 12 ديسمبر - 15:52 من طرف مينا فريد

» ترنيمة "فى يوم من الايام شفت تلات رهبان" للشماس بولس ملاك
السبت 12 ديسمبر - 15:50 من طرف مينا فريد

» شريط قلب يسوع " فريق التسبيح "
السبت 12 ديسمبر - 15:47 من طرف مينا فريد

» شريط ( تـائــة فــى غــربـتــى
الأربعاء 2 ديسمبر - 0:43 من طرف Admin

» مجموعه ترانيم للشهيد العظيم مارمينا
الثلاثاء 1 ديسمبر - 23:47 من طرف Admin

» شريط شفيع عمري لفريق صوت الرب
الثلاثاء 1 ديسمبر - 23:22 من طرف Admin

» ترنيمة " ارفع عيونك للسما " للشماس أسامة سبيع
الثلاثاء 1 ديسمبر - 23:19 من طرف Admin

» شــريــط طيب و حنين لــــ بــــــولـــــس ملاك
الثلاثاء 1 ديسمبر - 23:06 من طرف Admin

» شــريــط متعلش الهم ومتخفش لساتر ميخائيل
الثلاثاء 1 ديسمبر - 20:07 من طرف Admin

تصويت
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
مينا فريد
 

شاطر | 
 

 الأدمان على المواد الأباحيه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 540
نقاط : 1641
تاريخ التسجيل : 08/08/2009

مُساهمةموضوع: الأدمان على المواد الأباحيه   الجمعة 11 سبتمبر - 21:45

الأدمان على المواد الأباحيه










الحب والشهوة

ان الادمان الجنسي له علاقة بالشهوة وليس بالحب. الحب شخصي، اما الشهوة
فغير شخصية. الحب ملموس، يركز على امر واحد، اما الشهوة فمشتتة وقادرة على
التركيز على اي شئ تقريباً. يميل الحب الى الوفاء اما الشهوة فهائمة. يسعى
الحب نحو الاستقرار، اما الشهوة فقصيرة الامد وزئبقية. الحب علاقة على
مستوى العقل والقلب، اما الشهوة فعلاقة على مستوى العواطف والهرمونات.
الحب مسألة عطاء، اما الشهوة فمسألة اخذ. الرجال ميالون الى الشهوة اكثر
من النساء ويختبرونها بشدة اكبر وبدون سيطرة احياناً. ان الادمان الجنسي
هو ادمان شهواني. والشهوة هي الوقود الذي يدير محرك الادمان. يختبر الرجال
الحب والشهوة كتجربتين منفصلتين ومميزتين ولا تتعلق الواحدة بالاخرى. يقول
الكتاب المقدس في1 كورنثوس 18:6 "اهربوا من الزنى. كل خطية يفعلها الانسان
هي خارجة عن الجسد. لكن الذي يزني يخطئ الى جسده."

تعيش الكثير من الزوجات تحت الوطأة الشديدة للشعور بالذنب لاعتقادهن بأن
نقصهن كزوجات وحبيبات جعل من ازواجهن مدمنين مرضيين على الجنس. ان ما يثير
الادمان عند الرجل ليس الجنس فقط، بل الشهوة. لهذا قد يستمتع الرجل المدمن
على الجنس بعلاقة جنسية رقيقة ورائعة مع زوجته ومع ذلك قد يسعى وراء
لقاءات شهوانية في نفس اليوم.

ايتها الزوجة، لست انت سبب ادمان زوجك، ولا يمكن ان تكوني انت العلاج. ان
المشكلة موجودة فيه وعليه هو ان يخوض المعركة وينتصر. تعلمي اكثر عن
المشكلة. ابحثي عن مجموعة تقدم لك الدعم وتسدد بعض احتياجاتك الشخصية خلال
هذه الفترة العصيبة. احبي زوجك بكل ما اوتيت من قوة وبحسب احتياجه. لا
تسمحي لإدمانه ان يتطور ويؤدي الى المزيد من الضحايا. كوني مستعدة لعمل كل
ما يمكن لتساعديه على ادراك ما يفعله وعلى حاجته لوقف هذه الحلقة المفرغة
والبدء بالشفاء بأسرع وقت ممكن. لا تتجاهلي المؤشرات التي تدل على ان زوجك
يحيا حياة مزدوجة ولا تشتركي معه بطلباته الجنسية غير الصحية. ارفضي
تصرفاته التي تسيء لشخصك ولأطفالك ولا تقبلي التعرض للامراض الخطيرة. لا
تكذبي محاولة اخفاء تصرفات زوجك او التذرع بحجج لمديره او زملائه في العمل
او على اصدقائه او عائلته.

ماذا تفعلين ان كان زوجك لا يعتقد انه يواجه مشكلة ويتهمك بأنك تحاولين السيطرة عليه؟

لا تظني انك وحيدة، فهناك الكثير من النساء اللواتي يتألمن مثلك تماماً.
تكلمي مع زوجك وتأكدي من التزامكما بمواجهة هذه المشكلة. حددي موعداً مع
مشير لكما انتما الاثنان. اخبري زوجك انك لا تشعرين بالارتياح تجاه
علاقتكما. اذا وافق على مقابلة المشير، كوني حذرة خلال الجلسة الاولى. لا
تحاولي اظهار زوجك كالشرير والا فلن يعاود الحضور الى هذه الجلسات. لا
تذكري حتى ادمانه على الجنس، فهدف الجلسة هو ان يلتزم بحضور ست جلسات اخرى
حتى يحاول اصلاح العلاقة. كوني صبورة وعندما يحين الوقت المناسب، عبري عن
قلقك تجاه عدم اهتمامه بمشاعرك وانكاره للمشكلة. اذا لم يقبل الذهاب معك
لمقابلة المشير، اذهبي بمفردك، فأنت بحاجة الى الدعم الذي يستطيع المشير
ان يقدمه لك. عندما يرفض زوجك الاكتراث بمشاعرك وتستمرين بتسديد
احتياجاته، فأنت تساعدين على استمرار المشكلة. اذا رفضت تحضير الطعام او
تنظيف المنزل او العيش مع شخص يهتم بالمواد الاباحية اكثر منك انت، سيزداد
قلقه، وسيعرف انه لا يستطيع ان يعيش معك بشروطه. ان كان يحبك ولو قليلاً،
سيطلب المساعدة. دعيه يلمس ان ثقتك بنفسك هي اكثر من ذي قبل حتى يدرك ان
قوانين العلاقة قد تغيرت ويتوجب عليه ان يتخذ قراراً بخصوص ادمانه. عليه
ان يختار وعليك ان تقومي بخطوات جريئة اذا لم يختر ان يبقى معك.

ماذا تفعلين اذا كان زوجك لا يلمسك ويكتفي بمشاهدة المواد الاباحية؟

من المهم ان تدركي ان عدم رغبة زوجك فيك ليست لها اية علاقة بك انت. ان
مشاعر زوجك بالنقص ومخاوفه من ضعفه تجعله يرتاح نحو المشاعر الحميمة غير
الحقيقية اكثر من الجنس الحميم. ويدور في داخله صراع عاطفي وروحي يجعله
يشعر انه على حافة الجنون وفقدان السيطرة ان لم يسمح لهذه المشاعر
بالانحسار. لا بد انك تشعرين بخيبة امل شديدة. استغلي هذا الشعور من اجل
الحصول على المساعدة. اعلني له ان بيتك لن يكون بيتاً آمناً طالما تتوفر
فيه المواد الاباحية. تخلصي من كل المجلات الاباحية او افلام الفيديو
الخلاعية. استخدمي المرشحات على جهاز الكمبيوتر حتى لا تسمح له بالوصول
الى المواقع الاباحية على الانترنت واخبريه انه ان لم تكن هذه التغييرات
مقبولة لديه، عليه ان يترك ولا يعود حتى يبدأ رحلة الشفاء من هذه المشكلة.
ان عدم رغبته بك وادراكك باعتماده على المواد الاباحية هي مؤشرات واضحة
جداً بأنه مدمن. يقول الكتاب المقدس في 1 تسالونيكي 3:4-5 "لأن هذه هي
ارادة الله قداستكم. ان تمتنعوا عن الزنى. ان يعرف كل واحد منكم ان يقتني
اناءه بقداسة وكرامة. لا في هوى شهوة كالامم الذين لا يعرفون الله."

في اية مرحلة يمكنك الانفصال عن زوجك المدمن على الجنس؟

من الافضل ان تنفصلي عن زوجك عندما تكون حياتك وحياة ابنائك في خطر. عليك
الا تسمحي لأبنائك بالعيش في نفس المنزل مع زوج مفرط بالادمان على الجنس.
اذ قد يجد ابناؤك هذه المواد الاباحية او حتى اسوأ من ذلك، فقد يرى احد
ابنائك اباهم وهو يشاهد المواد الاباحية من خلال الانترنت. لن ينسى ابنك
هذا المشهد طوال حياته. ان كان لزوجك علاقات جنسية مع نساء اخريات، قد
يعرضك هذا لخطر الاصابة بمرض معد، ولكن الاسوأ من هذا هو ما يتعلمه ابناؤك
من ان على النساء البقاء مع ازواج مدمنين او على علاقات خارج اطار الزواج
او مسيئين. لا تسمحي لمخاوفك من اتخاذ قرار يمنعك من حماية مستقبل ابنائك.
يقول الكتاب المقدس في عبرانيين 4:13 "ليكن الزواج مكرماً عند كل واحد
والمضجع غير نجس. واما العاهرون والزناة فسيدينهم الله."

ماذا تفعلين اذا اكتشفت ان زوجك مدمن على الجنس؟ كيف تواجهينه؟

لا تخبريه انك تعلمين، بل اريه الدليل. بهذا لن ينكر الحقيقة ان اريته
المجلة او شريط الفيديو. اذا كان يشاهد المواد الاباحية على الانترنت،
قومي بطباعة قائمة المواقع الالكترونية التي قام بزيارتها. ان كان زوجك
يميل الى العنف، عليك مواجهته من خلال الهاتف من اجل حمايتك. قبل ان
تواجهيه، كوّني فكرة عما تريدين منه ان يفعل حيال هذه المشكلة. ابحثي عن
مركز لعلاج مثل هذه المشاكل او برنامج مشورة او مجموعة تعالج مثل هذه
القضايا. عليك ايضاً ان تقرري ماذا ستفعلين ان لم يرغب بطلب المساعدة. ان
ما يحدث عادة عندما تواجهينه هو انه سيشعر بالخجل والذنب وسيعدك انه لن
يفعل ذلك ابداً بعد اليوم. بدل مناقشته، اسأليه عما سيفعل ان عاد لمشاهدة
المواد الاباحية. دعيه يعدك انه سيطلب المشورة ممن تجدينه انت مناسباً.
يقول الكتاب المقدس في غلاطية 19:5-21 "واعمال الجسد ظاهرة التي هي زنى
عهارة نجاسة دعارة عبادة الاوثان سحر عداوة خصام غيرة سخط تحزب شقاق بدعة
حسد قتل سكر بطر وامثال هذه التي اسبق فأقول لكم عنها كما سبقت فقلت ايضاً
ان الذين يفعلون مثل هذه لا يرثون ملكوت الله."

مبادئ وتوجيهات لاستخدام ابنائك للانترنت:

قد يبدو لك انه ليس هناك خطر من وجود كمبيوتر في منزلك يستخدم للدخول الى
الانترنت. ان لوجود الانترنت جانباً ثقافياً مسلياً وجانباً مثيراً جنسياً
او غير قانوني. اذ تمكنك الانترنت من الاتصال بأصدقائك او اقاربك الذين
يقطنون في اماكن بعيدة. كما يمكنها ان تصل ابناءك بغرباء لهم نوايا سيئة.
فغرف المحادثة (chat rooms) بخاصة وبسبب امكانية دخول اي شخص لها بدون
الكشف عن هويته، يمكن ان يدخلها اشخاص راشدون ينتحلون هوية صغار السن.

تعتبر غرف المحادثة وسيلة رخيصة الثمن تمكن الاصدقاء او الاقارب من التحدث
مع بعضهم البعض او التعرف على الآخرين. الا ان البعض يقومون بإساءة
استخدام هذه الغرف من خلال اخفاء هويتهم الحقيقية ومحاولة اظهار انفسهم
بصورة مختلفة عن الواقع او من خلال استخدام تعبيرات جنسية او مؤذية لا
يستطيعون استخدامها في الاحاديث وجهاً لوجه. لذلك على ابنائك تجنب دخول
غرف المحادثة التي لا يتوفر فيها مراقبون. اذ يقوم هؤلاء بإخراج مستخدمي
الغرف الذين يستغلونها لهذه الاغراض.

تستخدم وسائل البحث (search engines) مثل InfoSeek او HotBot تكنولوجيا
تقوم بتصنيف ملايين الوثائق على الانترنت حتى تستعرض لك الملفات التي لها
علاقة ببحثك. ويجد العديد من ابنائك مواد اباحية عن طريق الصدفة عند
استخدام مثل هذه الوسائل. لذلك من المفضل استخدام وسائل البحث المشفرة مثل
SearchHound او Yahooligans! المخصصة لصغار السن.

لا تنسي رسم حدود واضحة. فمثلاً من الافضل ان يوضع الكمبيوتر في غرفة
المعيشة حيث يمكن مراقبة ما يستعرضه ابناؤك على شاشة الكمبيوتر. كما يمكنك
ان تحددي اوقات معينة لاستخدام الانترنت مما يمنع ابناؤك من استخدامها في
اوقات متأخرة من الليل. استخدمي العوائق التكنولوجية كالبرامج التي تمكنك
من منع اظهار المحتويات السيئة الموجودة على الانترنت من خلال استخدام
المرشحات (filters) التي تحجز هذه المحتويات مثل Bonus.com او
NicoZone.com او برامج يمكن تنزيلها على الكمبيوتر مثل Cybersitter او
SurfWatch. من المهم ايضاً ان تثقي بأبنائك، الا انه من واجبك التحقق من
استخدامهم للانترنت عن طريق مراجعة ملفات الانترنت لمعرفة المواقع التي
قاموا بزيارتها. ولا تنسي ان الابناء يقتدون بتصرفات والديهم اكثر من مجرد
كلامهم. لذلك على الاهل ان يكونوا مثالاً صالحاً لأبنائهم من خلال
الاستخدام الصحيح للانترنت وعدم دخول مواقع اباحية. ساعدي ابناءك من خلال
رسم حدود تحميهم وفي نفس الوقت تبني اخلاقهم وشخصياتهم لتساعدهم على اتخاذ
خيارات صحيحة سواء عند استخدامهم للانترنت في المدرسة او في المكتبة او في
منزل اصدقائهم. حافظي على بيئة يكون فيها التواصل مفتوحاً مع اظهار المحبة
والتأييد. ان عدم وجود التواصل يؤدي بالابناء الى الشعور بالخزي والاحتفاظ
بالاسرار المخجلة. تحدثي مع ابنائك عن مواقع الانترنت التي يفضلونها وعن
الاشخاص الذين صادقوهم من خلال الانترنت. شجعيهم على اللجوء اليك في اي
وقت اذا وصلهم بريد الكتروني ضايقهم او دخلوا موقعاً ازعجهم بدل ان يشعروا
بالخجل او بالذنب. عليك ايضاً الا تنسي اغلاق الكمبيوتر ومشاركة ابنائك في
نشاطات اخرى مثل وقت التسلية العائلي بداخل البيت او خارجه. حاولي ان
توازني بين الوقت الذي يقضيه ابناؤك على الكمبيوتر وبين الوقت الذي تتم
فيه تمضية نشاطات حقيقية مع اشخاص وجهاً لوجه. لقد اشارت الدراسات ان بعض
الابناء يستخدمون الانترنت للبحث عن الحب والاهتمام الذي لا يجدونه في
بيوتهم. ان اكثر الابناء عرضة لمواجهة المشاكل على الانترنت هم المراهقون
الذين يشعرون بالوحدة ولديهم صورة سلبية عن انفسهم ومنعزلون عن والديهم
واقرانهم. ان بناء علاقات وطيدة بين الاهل والابناء من شأنها ان تقلل فرص
وقوع الابناء ضحية لعلاقات خطيرة من خلال الانترنت.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elromani.alafdal.net
 
الأدمان على المواد الأباحيه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
elromani :: الأسرة-
انتقل الى: