elromani


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
جروبنا على الفيس بوك http://www.facebook.com/photoselect.php?oid=77110389989#/group.php?gid=77110389989
المواضيع الأخيرة
» تماجيد وترانيم للقديس ابو سيفين
السبت 12 ديسمبر - 15:52 من طرف مينا فريد

» ترنيمة "فى يوم من الايام شفت تلات رهبان" للشماس بولس ملاك
السبت 12 ديسمبر - 15:50 من طرف مينا فريد

» شريط قلب يسوع " فريق التسبيح "
السبت 12 ديسمبر - 15:47 من طرف مينا فريد

» شريط ( تـائــة فــى غــربـتــى
الأربعاء 2 ديسمبر - 0:43 من طرف Admin

» مجموعه ترانيم للشهيد العظيم مارمينا
الثلاثاء 1 ديسمبر - 23:47 من طرف Admin

» شريط شفيع عمري لفريق صوت الرب
الثلاثاء 1 ديسمبر - 23:22 من طرف Admin

» ترنيمة " ارفع عيونك للسما " للشماس أسامة سبيع
الثلاثاء 1 ديسمبر - 23:19 من طرف Admin

» شــريــط طيب و حنين لــــ بــــــولـــــس ملاك
الثلاثاء 1 ديسمبر - 23:06 من طرف Admin

» شــريــط متعلش الهم ومتخفش لساتر ميخائيل
الثلاثاء 1 ديسمبر - 20:07 من طرف Admin

تصويت
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
مينا فريد
 

شاطر | 
 

 الأيمان رأس الحياه الروحيه (ج2)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 540
نقاط : 1641
تاريخ التسجيل : 08/08/2009

مُساهمةموضوع: الأيمان رأس الحياه الروحيه (ج2)   الجمعة 28 أغسطس - 1:35

الأيمان رأس الحياه الروحيه(ج2)




إن الحياة تكون روحية بقدر ما يكون فيها من إيمان. استمرار الحياة الروحية لا يُفهم على أنه استمرار زمني، لأن الحياة الروحية لا يُقاس عمقها أو طولها بالسنيين، إنما هيَّ استمرار لوجود الإيمان، وعلامته هيَّ استطاعتنا الوقوف ضد أنفسنا وضد تيارات العالم مهما كانت الخسارة، وبالتالي يُقاس الإيمان بمقدار حياتنا الإيجابية مع الله وثبوت رجائنا فيما هوَّ آتٍ بيقين وفرح يزيد من حُريتنا.

أي أن طول الحياة الروحية واستمرارها هوَّ في الواقع قياس باطني لا يُمكن أن يكتشفه الناس لأنه حَدث إيماني فائق يكمَّل فعله في الداخل لتجريد الإنسان من ذاته (أنانيته) ولغلبة العالم ومبادئه وأمانيه وإخضاعها لسيادة الروح.

هذا العمق لا يظهر منه الناس إلا موقف عرضي من المواقف التي تلحُّ على الإنسان أحياناً وتجبره أن يقف اضطرارا ضد العالم أو الذات، كتوبيخ إيليا لآخاب أو يوحنا المعمدان لهيرودس أو شهادة الشهداء أو خروج القديس أنطونيوس من العالم، حيث يصبح الموقف علامة تُثْبت وجود الإيمان وتُزكية.
ولكن المواقف لا تصنع الحياة الروحية. الذي يصنع الحياة الروحية هو فعل الإيمان وتغلغله في الكيان البشري. وهو يتكون سراً في الأعماق كحصيلة تتجمع من اتصالات الإنسان المستمرة بالله عن طريق الكلمة والدخول معه في استجابات متوالية حسب مطالب الكلمة أي وصاياه.

ولكن الإيمان عموماً يبدأ كقوة روحية داخلية عارية من كل شيء وليس لها علامة تُميزها عن غيرها من الطاقات البشرية الأخرى. غير أنه سرعان ما تلتحم هذه القوة بمطالب الطبيعة البشرية والعالم والناس التي لا تتمشى مع حرية الروح. وحينئذٍ تصطرع القوة الإيمانية مع الواقع المخالف لها، فتبتدئ تتكشف، ويتحدد اتجاهها وعمقها وطولها وعرضها بقدر موقفها المعاكس.

استمرار الحياة الروحية هوَّ إذن استمرار لفعل الإيمان ونشاطه وبالتالي استمرار لحرية الروح بمقتضى الكلمة حيث يظهر هذا الفعل من حين لآخر على هيئة موقف واضح صريح ضد العالم والذات، إثباتاً لحيوية الإيمان واستمرار الحياة الروحية.
غير أن عمل الإيمان الداخلي لا يخضع لمنطق الناس ولا يُمكن تقديره بأي قياس بشري، لأن الذي يتحكم في عمل الإيمان دوافع داخلية مستترة لا يُمكن لأي عين أن تفحص عمقها. الله وحده هوَّ الذي يقيس عمل الإيمان ويمدحه.

لذلك فالحياة المسيحية بالرغم مما يكون فيها من مظاهر تَقوية وأعمال إيمانية، إلا أنه يستحيل الحكم فيها من قِبل الناس "لا تحكموا قبل الوقت حتى يأتي الرب الذي يُنير خفايا الظلام ويُظهر آراء القلوب. وحينئذ يكون المدح لكل واحد من الله" (1كو4: 5)
فحياتنا أو وجودنا المسيحي القائم على الإيمان، هوَّ حياة، أو هوَّ وجود "مستتر" عن العالم والناس لا يُمكن كشفه، "مستتر مع المسيح" (كو3:3) لأن المسيح نفسه مستتر أيضاً عن العالم وعن أحكام الناس وقياساتهم العقلية.

لذلك فإن عمل الإيمان، بالرغم من أنه يُنشئ أحياناً علامات على وجوده بالمواقف الروحية التي نقفها أحياناً ضد أنفسنا أو العالم، يمتاز بأنه يظل غير خاضع لأحكام الناس وفي أمان من تقلبات الأوضاع أو الزمن:
"أقل شيء عندي هوَّ أن يحكم فيَّ منكم أو من يوم بشر، بل لست أحكم في نفسي أيضاً" (1كو4: 3)

ونحن مطالبون بأن نطيع الكلمة ونعمل عمل الإيمان دون أن يزوغ قلبنا وراء الجزاء أو الشهادة لأنفسنا، لأن كل رجاء نرجوه في الحاضر من وراء أعمالنا هوَّ رِدَّة إلى الذات. وإرضاء الذات هوَّ سقوط من الإيمان. لأن الإيمان حدث فائق للزمان مُنكر للذات والواقع والرجاء المنظور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elromani.alafdal.net
 
الأيمان رأس الحياه الروحيه (ج2)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
elromani :: المرشد الروحى-
انتقل الى: